أهم الأخبار
إسرائيل

حماية الدول لسماء إسرائيل تثير الحسد والسخرية في أوكرانيا

أوكرانيا اليوم / كييف/ كتبت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن الرد السريع والفعال للولايات المتحدة وحلفائها على هجمات إيران على إسرائيل يثير الحسد والسخرية في أوكرانيا، التي تكبح العدوان الروسي اليومي منذ أكثر من عامين وتطالب أيضًا المجتمع الدولي والعالم للمساعدة كل يوم. وأضافت وول ستريت جرنال “أعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن خيبة أمله بعد تدخل الولايات المتحدة وحلفائها لحماية إسرائيل من هجوم إيراني ضخم خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما يؤكد حدود الدعم الغربي لكييف. وتتعرض المدن الأوكرانية منذ أكثر من عامين لنيران الصواريخ الروسية والطائرات بدون طيار المحملة بالمتفجرات من نفس النوع الذي تم استخدامه خلال هجوم طهران على إسرائيل. وتشير الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة وتحالف من الشركاء الغربيين والعرب أسقطوا جميع الطائرات بدون طيار البالغ عددها 170 تقريبًا، وحوالي 120 صاروخًا باليستيًا وحوالي 30 صاروخ كروز أطلقتها إيران في 13 أبريل. وكان رد الفعل فوريا وتم تدمير جميع الأهداف الجوية قبل وصولها إلى المجال الجوي الإسرائيلي. وتؤكد الصحيفة أن الأوكرانيين ظلوا يطلبون من العالم المزيد من الحماية ضد الهجمات الروسية منذ أشهر. ويحدث هذا على خلفية تزايد الضربات الروسية، خاصة فيما يتعلق بالطاقة، وعلى خلفية حقيقة أن المساعدات الحيوية من الولايات المتحدة لا تزال في طريق مسدود في الكونجرس. وشدد الرئيس فولوديمير زيلينسكي، بعد صد الهجوم على إسرائيل، على أنه في هذه الحالة “رأى العالم كله… مدى فعالية الوحدة في الحماية من الإرهاب”. وشدد زيلينسكي على أن “الإرهاب يجب أن يخسر في كل مكان وبشكل كامل، ليس في مكان أكثر، وفي مكان أقل”. وذكرت الصحيفة أن المسؤولين الأوكرانيين يمتنعون عن توجيه انتقادات علنية مباشرة لسياسة الولايات المتحدة، خوفًا من الظهور بمظهر الجاحدين لدعم واشنطن، لكن السياسيين السابقين والحاليين الآخرين أقل دبلوماسية. ووفقاً لسفير الولايات المتحدة السابق إلى أوكرانيا جون هيرست، “لا شيء غير التردد الأميركي يفسر لماذا لا نفعل هذا من أجل أوكرانيا”. وشدد على أن القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية التي دافعت عن إسرائيل يوم السبت كانت تعترض فقط الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية، متجنبة أي اشتباك مع القوات الإيرانية يمكن أن يؤدي إلى صراع عسكري مباشر. في غضون ذلك، قال ممثلو إدارة بايدن إن نهجهم تجاه أوكرانيا وروسيا كافٍ بالنظر إلى خطر التصعيد. ويؤكد المنشور أن الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو قاوموا الدعوات الأوكرانية لإقامة منطقة حظر جوي في الأيام الأولى للغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا، مشيرين إلى الصعوبات اللوجستية وخطر الصراع المباشر مع الجيش الروسي. ثم كانت هناك مخاوف بشأن توفير مختلف أنواع الأسلحة، والتي لا تزال قائمة حتى اليوم، ولا سيما الصواريخ بعيدة المدى.” لقد أدى التأخير الأخير في المساعدات الأمريكية إلى زيادة جرأة روسيا، التي كانت تستعيد الأراضي من القوات الأوكرانية المنهكة وغير المسلحة في شرق البلاد. وفي الوقت نفسه، انتقدت الولايات المتحدة أوكرانيا لاستخدامها طائرات بدون طيار طويلة المدى مطورة ذاتيًا لضرب أهداف في عمق روسيا”.. وبدلاً من مساعدة أوكرانيا في بناء شبكة دفاع جوي مثل تلك التي تمتلكها إسرائيل، زود الغرب كييف بمعدات مرقّعة أعاقت الهجمات الروسية لعدة أشهر. لكن مخزون البلاد من صواريخ الدفاع الجوي الاعتراضية ينضب بسبب حملة الضربات الروسية المتزايدة ضد محطات الطاقة وغيرها من البنية التحتية المدنية. وتؤكد الصحيفة أن الولايات المتحدة ليس لديها معاهدة دفاعية مع إسرائيل تلزمها بتقديم المساعدة، لكن إسرائيل تتمتع بعلاقة خاصة مع الولايات المتحدة منذ عقود باعتبارها أقرب شريك لأمريكا في الشرق الأوسط. ووفقا لخدمة أبحاث الكونجرس الأمريكي، فإن إسرائيل هي أكبر متلقي تراكمي للمساعدات الخارجية الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية. فبعد الغزو الروسي الشامل لأوكرانيا قبل أكثر من عامين، اقترح بعض أنصار كييف نموذجاً للعلاقات الدفاعية الغربية على غرار العلاقات الدفاعية الإسرائيلية، إلا أن هذا المفهوم لم يتطور. ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الأمر سيتضمن مستوى من الالتزام لم تظهره أي قوة غربية كبرى حتى الآن. وجاء في التقرير أيضا أن سياسة إدارة بايدن فيما يتعلق بأوكرانيا على مدى العامين الماضيين تأثرت بالمخاوف من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يلجأ إلى الأسلحة النووية أو أنواع أخرى من أسلحة الدمار الشامل إذا زودت الولايات المتحدة أو أعضاء آخرون في الناتو كييف بوسائل إلحاق أضرار جسيمة بالقوات الروسية أو بالبلد نفسه. كما جاءت التهديدات النووية من بوتين نفسه. وتشير وول ستريت جورنال إلى أن إيران طورت برنامجها النووي إلى درجة أنها تستطيع إنتاج ما يكفي من الوقود النووي لصنع قنبلة في أيام، لكن المسؤولين الأمريكيين يقولون إنها لا تطور أسلحة نووية بشكل نشط. ويعتقد محللون أمنيون أنها بعيدة كل البعد عن استخدامه ضد إسرائيل أو حلفاء الولايات المتحدة. في حين أن روسيا، على العكس من ذلك، تمتلك أكبر مخزون من الأسلحة النووية في العالم. وقال السفير الأمريكي السابق هيربست: “بايدن خائف من تهديدات بوتين النووية المستمرة. كما أننا نتصرف كما لو أننا لسنا قوة نووية عظمى”. وقد دفعت المخاوف بشأن الرد الروسي الولايات المتحدة وألمانيا وبعض أعضاء الناتو الآخرين إلى قضاء أسابيع أو أشهر في اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانوا سيقدمون أنظمة فتاكة مثل قاذفات Hymars المتنقلة، وصواريخ ATACMS، والمقاتلات النفاثة الأمريكية الصنع من طراز F-16. إن التأخير في اتخاذ قرارات المساعدات أدى إلى تقليل فعاليتها لأنه أعطى روسيا الوقت للاستعداد.   وفي الوقت الحالي، فإن أوكرانيا في حاجة ماسة إلى معدات الدفاع الجوي، مثل بطاريات صواريخ باتريوت الأمريكية الصنع. وقال رئيس دائرة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الأسبوع الماضي، إن وزير خارجية أوكرانيا، دميترو كوليبا، طلب سبع بطاريات من صواريخ “باتريوت”. وقال بوريل إن الجيوش الغربية لديها نحو 100 بطارية باتريوت. وقال بسخط: “وما زلنا غير قادرين على توفير السبعة التي يطلبونها بشدة”.

إسرائيل

أوكرانيا اليوم

إقرأ المزيد:

أهم ما جاء في وسائل الإعلام الأوكرانية حول الضربة الإيرانية لإسرائيل

 

شاهد أيضاً

جهاز

الأمن الأوكراني يحبط هجمات إرهابية داخل العاصمة كييف

 أوكرانيا اليوم / كييف/ أحبطت الاستخبارات المضادة التابعة لجهاز الأمن الأوكراني أربع هجمات إرهابية في …

اترك تعليقاً