الرئيسية / أخبار أوكرانيا / أوكرانيا وإسرائيل – علاقات تحكمها الأحداث
د.خليل عزيمة
د.خليل عزيمة

أوكرانيا وإسرائيل – علاقات تحكمها الأحداث

أوكرانيا وإسرائيل – علاقات تحكمها الأحداث

الدكتور خليل عزيمة

إن مواصلة تطوير العلاقات الأوكرانية – الإسرائيلية، والتي يلعب فيها “العامل البشري” دوراً هاماً، لها آفاق واسعة. ولا يقتصر ذلك على المصالح المشتركة لقيادة البلدين، ولكن أيضًا من خلال الفرص الكبيرة للتعاون الثنائي في المجالات السياسية والتجارية والاقتصادية والعلمية والتقنية والثقافية والإنسانية.

إسرائيل هي الشريك الخاص لأوكرانيا في الشرق الأوسط. وتجدر الإشارة إلى أن ديناميكيات العلاقات الثنائية بين أوكرانيا وإسرائيل أعلى منها مع جميع البلدان الأخرى في الشرق الأوسط وإفريقيا وحتى بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وعلى الرغم من حقيقة أن أوكرانيا وإسرائيل دولتان حديثتان نسبيًا، فإن تاريخ العلاقات بين الشعبين الأوكراني واليهودي يعود إلى أكثر من قرن.

ابتداءً من القرن الحادي عشر، تطورت العلاقات بين أوكرانيا وفلسطين آنذاك على أساس ديني – الأرض المقدسة في القرنين الحادي عشر والثاني عشر. وكان الحجاج الأباتي دانيال والأباتي برلعام. بعد الحرب العالمية الأولى، ظهرت أول مستعمرة أوكرانية في فلسطين، وازدادت خلال الحرب العالمية الثانية على حساب الأوكرانيين من السلك العسكري البولندي.

في 1942-1948، كان هناك مجتمع من الأوكرانيين في فلسطين، برئاسة العقيد ب. بازيلفسكي، وكان يضم عشرات الأشخاص. بمبادرة منه، في عام 1947، تم تكريس لوحة بالنص الأوكراني لصلاة الأبانا في كاتدرائية باتر نوستر في القدس على جبل الزيتون.

من ناحية أخرى، عاش اليهود في أوكرانيا لعدة قرون. وظهرت في أوكرانيا الأعمال البارزة في الأدب اليهودي والفلسفة واليهودية. وترتبط أوكرانيا بأسماء العديد من الشخصيات التي ساهمت بشكل كبير في تشكيل دولة إسرائيل وتطويرها، بما في ذلك رئيسة الوزراء جولدا مائير وليفي إشكول.

كانت إسرائيل من بين الدول الأولى التي اعترفت بدولة أوكرانية ذات سيادة، حيث صوتت الغالبية العظمى من السكان، بمن فيهم اليهود الذين يعيشون في أوكرانيا، لصالح استقلالها في 1 ديسمبر/كانون الأول عام 1991. واعترفت دولة إسرائيل باستقلال أوكرانيا في 25 ديسمبر/كانون الأول عام 1991 وأقيمت العلاقات الدبلوماسية بين أوكرانيا وإسرائيل في 26 ديسمبر/كانون الأول 1991.

كانت الزيارة الأولى لرئيس الدولة الأوكرانية إلى إسرائيل هي زيارة ليونيد كرافتشوك في 11-13 يناير/كانون الثاني عام 1993. فيما أرست زيارة التي قام بها رئيس أوكرانيا ليونيد كوتشما إلى إسرائيل في عام 1996 الأسس لحوار سياسي ثنائي بين الدولتين على أعلى مستوى. خلال الزيارة، تم التوقيع على “إعلان مشترك حول تعميق ومواصلة تطوير العلاقات والشراكة والتعاون بين أوكرانيا ودولة إسرائيل”.

من الاحداث المهمة حدث في العلاقات الثنائية كان توقيع اتفاقية السفر بدون تأشيرة لمواطني أوكرانيا وإسرائيل وتم في 9 فبراير/شباط عام 2011، تم إدخال نظام بدون تأشيرة بين أوكرانيا وإسرائيل، وكذلك التوقيع في 21 يناير/كانون الثاني عام 2019 على اتفاقية التجارة الحرة بين أوكرانيا وإسرائيل. ومنذ عام 1994، يوجد في البرلمان الأوكراني والكنيست الإسرائيلي جمعيات صداقة برلمانية بين أوكرانيا وإسرائيل.

لقد كانت هناك عدة دوافع لتعزيز العلاقات بين البلدين، رمزية – تاريخية (ذكرى مأساة بابين يار) وجيوسياسية (الصراع الروسي الأوكراني).

الحدث الذي كان له أكبر الأثر في تشكيل السياسة الخارجية لأوكرانيا في السنوات الماضية – العدوان الروسي – جعل أوكرانيا وإسرائيل أقرب. ومع ذلك، لا يتعلق الأمر بالتقارب والتضامن في القتال ضد عدو مشترك. بدلاً من ذلك، تجد أوكرانيا وإسرائيل نفسيهما في موقف مشابه في الدفاع عن مصالحهما الخاصة على المسرح العالمي، لا سيما كدولتين في حالة نزاع مسلح، وفي حقيقة أنه لا يمكن لأي منهما تجاوز حدودهما من حيث دعم المصالح الوطنية. هذا هو المكان الذي ينتهي فيه التشابه: فالصراع الإسرائيلي الفلسطيني والصراع الروسي الأوكراني لهما خلفيات تاريخية مختلفة للغاية، وأي متوازيات ستكون على الأقل متوترة.

حاولت أوكرانيا تقليديًا اتخاذ موقف “متوازن” بشأن المواجهة الإسرائيلية الفلسطينية، دون إظهار التضامن مع أي من طرفي الصراع على عكس الطرف الآخر. والسبب في ذلك هو “رافعتان” متعارضتان: “شراكة خاصة” مع إسرائيل من جهة وسوق عربية كبيرة من جهة أخرى. هناك عامل آخر أثر تقليديًا في سياسة أوكرانيا بشأن الصراع في الشرق الأوسط وهو موقف الاتحاد الأوروبي، الذي سعت أوكرانيا للتنسيق معه.

من جانبها، تنظر إسرائيل إلى الصراع الروسي الأوكراني في المقام الأول من خلال إسقاط البيئة الأمنية الخاصة بها، والتي لديها بالفعل تحديات كافية – من المواجهة مع فلسطين إلى البرنامج النووي الإيراني والحرب في سوريا. في الوقت نفسه، في مثل هذه البيئة، لا تنظر إسرائيل الرسمية إلى روسيا كعدو، بل على أنها لاعب قوي يمكنها، إذا رغبت في ذلك، الإخلال بتوازن القوى في المنطقة. لهذا السبب تمتنع إسرائيل عن إدانة العدوان الروسي علانية، وكذلك عن فرض عقوبات على روسيا. وفقًا لمحاورين إسرائيليين، قد يكون لخطوات مثل إدانة روسيا أو فرض عقوبات عليها عواقب وجودية على إسرائيل، مثل دعم الجماعات، التي تصنفها إسرائيل “الإرهابية”، مثل حماس أو حزب الله.

كما تتوصل إسرائيل إلى استنتاجات حول العدوان الروسي في أوكرانيا، مستشهدة بعدم الامتثال لمذكرة بودابست كسابقة (عدم) الامتثال للضمانات الأمنية الدولية، وتؤكد عدم جدوى هذه الضمانات إذا وافقت إسرائيل على إعلان دولة فلسطينية.

ويؤثر العامل الروسي على العلاقات الثنائية في مجال التعاون العسكري التقني. من المعروف أن أوكرانيا أعربت مرارًا عن اهتمامها بشراء معدات عسكرية إسرائيلية، بما في ذلك الطائرات بدون طيار ومعدات الاتصالات. ومع ذلك، في عام 2014، تم حظر اتفاقية شراء الطائرات بدون طيار الإسرائيلية من قبل وزارة الخارجية الإسرائيلية – كما ذكرت بعض وسائل الإعلام، بسبب عدم الرغبة في إثارة غضب روسيا. وعلى الرغم من اهتمام أوكرانيا المستمر بالتكنولوجيا الإسرائيلية، فإن العامل المقيِّد في إقامة التعاون هو العلاقات الوثيقة بين الجيشين الإسرائيلي والروسي، فضلاً عن التشابه اللافت لمنتجات الشركة الروسية مع منتجات شركة Elbit Systems الإسرائيلية.

في الوقت نفسه، تعارض إسرائيل، من أجل مصلحتها الخاصة، إعادة ترسيم الحدود وتعرب صراحة عن دعمها لوحدة أراضي أوكرانيا. على سبيل المثال، بعد احتلال روسيا لشبه جزيرة القرم، أغلقت إسرائيل قنصليتها الفخرية في شبه جزيرة القرم، وبعد زيارة عضو الكنيست جاكوب مارغي لشبه جزيرة القرم، أصدر الكنيست بيانًا علنيًا بأن مثل هذه الإجراءات غير قانونية (اعترف النائب لاحقًا بأنها كانت خطوة غير مدروسة).

تساعد إسرائيل أيضًا في علاج وإعادة تأهيل الجنود الأوكرانيين المتضررين من الأعمال العدائية في الشرق، وتجنّد الأطباء الأوكرانيين للتدريب في إسرائيل، وتساعد في تنفيذ البرامج السريرية والتدريبية في المستشفيات العسكرية والمدنية الأوكرانية. من المهم أيضًا مساعدة الإسرائيليين في التدريب ونقل الخبرة في مجال الطب التكتيكي، وتدريب أفراد الوحدات العسكرية لتقديم الإسعافات الأولية في ساحة المعركة.

كما أصبحت مساعدة الإسرائيليين في تدريب المقاتلين الأوكرانيين على عملية مكافحة الإرهاب ملحوظة. بدأ المدرب الإسرائيلي تسفي أزريلي، الذي شارك في إنشاء فرق الدفاع عن النفس اليهودية في كييف وماريوبول، وكذلك في نقل الجنود الأوكرانيين المصابين بجروح خطيرة إلى إسرائيل. ويوفر الإسرائيليون أيضًا تدريبًا للأطباء النفسيين لمساعدة العسكريين والمدنيين الذين عانوا من صدمات نفسية نتيجة للأعمال العدائية. وتسعى أوكرانيا وإسرائيل إلى إيجاد حلول مشتركة لمشكلة الهجرة غير الشرعية واللاجئين السياسيين، فضلاً عن القضاء على الصعوبات التي يواجهها الأوكرانيون عند عبور الحدود الإسرائيلية.

التحدي الرئيسي للعلاقات الثنائية وأحد التوقعات الرئيسية للدولتين على كلا الجانبين، هو التصويت في المؤسسات الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة. إنه مهم بنفس القدر لكل من أوكرانيا وإسرائيل: بالنسبة لأوكرانيا – في سياق إدانة ضم روسيا لشبه جزيرة القرم وعدوانها في الشرق، لإسرائيل – من حيث الدفاع عن مصالحها في المواجهة مع الفلسطينيين. يقر ممثلو كلتا الدولتين بأنهم يرغبون في رؤية دعم أكبر من الجانب الآخر في التصويت، لكن معضلة “المصالح الوطنية مقابل الشراكة الخاصة” واضحة هنا أيضًا. على سبيل المثال، لم تشارك إسرائيل في التصويت أربع مرات من أصل خمسة أصوات مهمة لأوكرانيا في الأمم المتحدة في 2014-2016.

تدهورت العلاقات بين أوكرانيا وإسرائيل بشكل حاد في أواخر عام 2016، عندما أيدت أوكرانيا، من بين 14 عضوًا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، قرارًا يعترف بأن إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأرض الفلسطينية المحتلة “ليس له قوة قانونية وهو انتهاك صارخ للقانون الدولي”. ووصفت القيادة الإسرائيلية هذه الخطوة من قبل أوكرانيا بأنها غير ودية، لا سيما على خلفية دعم وفد إسرائيل لقرار مجلس الأمن الدولي بشأن الاعتراف بروسيا كمحتل ومعتد. اكتسبت الفضيحة الدبلوماسية بين أوكرانيا وإسرائيل صدى واسعًا في مجتمع الخبراء الأوكرانيين، وأصبحت مناسبة لتحليل صلاحية الموقف الدبلوماسي الأوكراني في التصويت على القرار “المعادي لإسرائيل” والتنبؤ بتأثيره على آفاق الأوكرانيين- التعاون الإسرائيلي.

هذا النوع من الدعم، الضمني أو الصريح، هو ما تتوقعه إسرائيل من أوكرانيا في سياق التصويت في المؤسسات الدولية. قرارات الأمم المتحدة هي أداة ضغط مستمر على إسرائيل من المجتمع الدولي (غالبًا من العالم العربي)، والمنظمة نفسها معروفة بعدد من القرارات التي تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية في القدس الشرقية وحقوق الفلسطينيين. موقف أوكرانيا من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لم يتغير: أوكرانيا تدين سياسة المستوطنات الإسرائيلية باعتبارها تتعارض مع القانون الدولي، ومن الواضح أن موقف أوكرانيا أصبح أكثر إلحاحًا منذ بدء العدوان الروسي. ومن جانبها، فإن إسرائيل ترد بعنف على اتخاذ مثل هذه القرارات، الأمر الذي يؤثر أيضًا على الحوار الثنائي مع الدول التي أيدتها.

بالإضافة إلى ذلك، كان الجانب الإسرائيلي متشككًا إلى حد ما في العدد الكبير من الحجج التي أعربت عنها أوكرانيا بعد التصويت – وفقًا لبعض الدبلوماسيين الإسرائيليين، إذا كانت هناك أسباب كثيرة، فلن يكون أي منها صحيحًا. ولم تدعم إسرائيل الوثيقة الرئيسية لأوكرانيا – قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن وحدة أراضي أوكرانيا، والذي تم تبنيه في 27 مارس/آذار 2014؛ امتنع الوفد الإسرائيلي عن المشاركة في رعاية قرار الدورة السادسة والعشرين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة “التعاون والمساعدة لأوكرانيا في مجال حقوق الإنسان” الذي بدأته أوكرانيا (يونيو/حزيران 2014)؛ الحكومة الإسرائيلية، استجابة لطلب روسيا في مارس/ آذار 2015، لم تدعم إسرائيل البيان المشترك نيابة عن 41 دولة حول حالة حقوق الإنسان في جمهورية القرم المتمتعة بالحكم الذاتي؛ رفض الوفد الإسرائيلي المشاركة في صياغة قرار للجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن “حالة حقوق الإنسان في شبه جزيرة القرم”؛ اعترفت أوكرانيا بمأساة الهولوكوست كعمل من أعمال الإبادة الجماعية ضد الشعب اليهودي. وبدلاً من ذلك، تجاهلت إسرائيل جميع الطلبات المضادة من الجانب الأوكراني ولم تعترف بهولودومور كعمل من أعمال الإبادة الجماعية للشعب الأوكراني.

ومع ذلك، سيكون من غير العدل الادعاء بأن إسرائيل محرومة تمامًا من الدعم الأوكراني. في عدد من الحالات، صوتت أوكرانيا بما يتماشى مع توقعات الدول الشريكة: على سبيل المثال، في عام 2009، صوتت الأمم المتحدة ضد قرار يدعو إلى إجراء تحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها الإسرائيليون والفلسطينيون بموجب ما يسمى “تقرير غولدستون” خلال قطاع غزة. في عام 2011 أيضًا، امتنعت أوكرانيا عن التصويت لفلسطين كعضو في اليونسكو، وفي عام 2012 لم تشارك في التصويت للحصول على صفة مراقب من الأمم المتحدة لفلسطين، وفي مايو 2017 لم تدعم قرار القدس لليونسكو. ستستمر احتمالية التصويت “المؤيد لإسرائيل” في المستقبل، بشرط ألا تكون القرارات حساسة للوضع الأوكراني والإجماع بين الدول الغربية.

هناك ناقل أساسي آخر يؤثر بشكل واضح على العلاقات الأوكرانية الإسرائيلية – هذه بالطبع، روسيا، التي تلعب دورًا قويًا في الشرق الأوسط. وفقًا لمحاورين إسرائيليين، قد يكون لخطوات مثل إدانة روسيا أو فرض عقوبات عليها عواقب وجودية على إسرائيل، مثل دعم موسكو النشط لحماس أو حزب الله. يؤثر العامل الروسي أيضًا على التعاون العسكري التقني بين أوكرانيا وإسرائيل. لقد اتُهمت روسيا مرارًا وتكرارًا بدعم حماس وحزب الله، وهناك أدلة في إسرائيل على أن حماس تستخدم الأسلحة الروسية. لذلك، فإن إسرائيل حريصة للغاية في سياستها في المنطقة، لأنها تدرك أنه إذا بدأت روسيا في تسليح حماس بشكل أكثر منهجية، فقد يؤدي ذلك إلى اشتداد الصراعات المسلحة في المنطقة.

لا تقل خطورة سوريا نفسها، حيث تدور رحى الحرب بالمشاركة الروسية. هناك مجموعة ضاربة روسية في سوريا، والتي من حين لآخر تستفز الإسرائيليين بعبور حدودهم، وإسرائيل مستعدة للرد بالقوة. اليوم، هذا الخط ضعيف للغاية والقيادة الإسرائيلية تبذل قصارى جهدها للحفاظ على التوازن، لكن الخطوط الحمراء يمكن تجاوزها في أي وقت. الأردن أيضًا نشط جدًا في التواصل مع روسيا وهذا يخلق عامل خطر إضافي. لهذا السبب يحاول الإسرائيليون عدم لمس روسيا علانية مرة أخرى.

إن الأمل بإحراز تقدم كبير في تطوير علاقات متبادلة المنفعة ومفيدة للطرفين بين البلدين يعطي وعياً بالتراث المشترك للشعبين الأوكراني واليهودي، مما سيساهم في تطوير رؤية مشتركة مفيدة للطرفين للمستقبل.

باحث وأكاديمي في أوكرانيا

د.خليل عزيمة
د.خليل عزيمة

أوكرانيا وإسرائيل – علاقات تحكمها الأحداث

شاهد أيضاً

طيران2

أوكرانيا بصدد إنشاء شركة طيران وطنية جديدة

أوكرانيا بصدد إنشاء شركة طيران وطنية جديدة أوكرانيا اليوم / كييف/ وقعت أوكرانيا مذكرة تفاهم …

اترك تعليقاً